كفر الدهايمة دوت كوم

أهلاً وسهلاً ، ها قد جاءتنا الفرصة لنعبر عن نفسنا
لا تتردد وسجل وشارك .
شباب كفر الغاب

كفر الدهايمة دوت كوم

الرابط الجديد للمنتدى http://www.kghab.com/vb/index.php
خلاص كله على المنتدى الجديد http://www.kghab.com/vb/index.php

مهم للغاية

لرابط الجديد للمنتدى www.kghab.com

    ناس أصحاب مبدأ

    شاطر
    avatar
    ابو الفداء
    مشرف
    مشرف

    الإقامة : عزبة زايد
    عدد المساهمات : 103
    نقاط : 33032
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010

    ناس أصحاب مبدأ

    مُساهمة  ابو الفداء في الخميس مايو 13, 2010 6:44 am

    ناس أصحاب مبدأ

    بحسب ما نقلته مجلة الخليج فان الصحافة الإسرائيلية تحدثت عن(سيسيل موزا) بامتعاض ، (وهي عجوز فرنسية تدير فندقا صغيرا في منطقة فروبانس يحمل اسم (دو لا فاب). ،


    وكانت تتحدث مع مراسل المجلة باللغة الفرنسية، (. وسبب ظهور سيسيل في صحيفة يديعوت أحرونوت، كما ذكرت الصحيفة، أن (إسرائيلياً) يقيم في تل أبيب رغب في تمضية إجازة استجمام مع زوجته في فرنسا، فبحث الاثنان عبر الانترنت عن فندق مناسب في منطقة فروبانس، ووقع اختيارهما على فندق (دو لا فاب) تملكه السيدة سيسيل، فاتصلا بالفندق وطلبا حجز غرفة، وفوجئا برد عبر البريد الالكتروني برفض الحجز، وفي المقابلة التي أجرتها المجلة مع صاحبة الفندق السيدة سيسيل بررت القرار بالقول:


    (إن إسرائيل دولة عنصرية وخطر على السلام العالمي، وتمارس عملية إبادة ضد الفلسطينيين العُزّل في الضفة الغربية وغزة)، وقالت إنها ليست الوحيدة التي ترفض استقبال سياح (إسرائيليين)، إذ أن معظم الفنادق في منطقتها تفعل الشيء ذاته. وأضافت: (إنني أعارض سياسة (إسرائيل)، وهذه هي الوسيلة الوحيدة التي أستطيع بها الإعراب عن معارضتي) والفرنسيون ليسوا الوحيدين في أوروبا الذين لا يرحبون بـ (الإسرائيليين)، إذ إن ما يزيد على 68% من الأوروبيين يرون أن هذه الدولة المارقة خطر على السلام العالمي، وهذا الرأي تجري ترجمته إلى سلوك) انتهى.


    هل هو موقف مذهل من هذه السيدة الفرنسية العظيمة في مبادئها مؤكداً نعم لكن ليست هذه القضية خاصةً بأنّ العديد من شخصيات وأفراد المجتمع المدني الغربي في أوروبا أو القاصدين منهم إلى فلسطين للتعبير عن احتجاجاتهم أضحت صوراً متزايدة ومتواترة لا تملك إلاّ أن تُحييهم بكل إعجاب وتقدير وفي ذات الوقت خجل وحياء من ارتالٍ من التقصير العربي . هذا التقصير أضحى يتوسّع من الموقف الرسمي الذي أصبح يمارس تدريجيا في الوطن العربي عملية تجفيف متدرجة لمشاعر وحملات التضامن مع القضية الفلسطينية وبالذات إضعاف الممانعة أمام سيل هجمات التطبيع ومحاصرة دعوات المقاطعة التي بات ينفذها نشطاء حقوقيون في العالم الغربي ولا تواجههم حكوماتهم فلماذا اذن العرب يحاصرون نشطاءهم ، بل إنّ ذات المصدر أشار إلى أنّ جمعيات طفولة في النرويج بدأت حملة عن طريق أطفالها بمقاطعة البضائع الإسرائيلية...


    فلماذا هذا التخاذل المنظم والمتصاعد في أوساط الرأي العام العربي عن تفعيل هذه الوسائط المهمة معنوياً ومادياً تُجاه شركات الدعم للكيان الصهيوني في أمريكا والغرب بل إنّ هذا العجز تعجب من انه يقف عند بعض المنتجات والشركات ذات الشهرة والوقاحة في إعلان دعمها للكيان الغاصب ونموذج ذلك مقهى شهير وهو الذي يعلن بتكرار مساندته للوجود الإسرائيلي ودعمه للمستوطنات وعلاقته الجذرية بتل أبيب وتكريمه من قبلها .


    إنّ أخطر أمر يعنينا في المنطقة العربية والخليج العربي خصوصاً هو أن يستشري الإحباط وتخفُّ دعوات التضامن التي لا يُمكن أن تتجسّد دون موقف على الأقل من تلك الشركات والمنتجات التي يصب ريعها ليتحول جزءً منه بالفعل إلى ماكينة العدوان الإسرائيلي ، ولا بُدّ من أن تنهض وتتطور وتتفاعل دعوات التضامن والمقاطعة وخاصةً لما دعوت له سابقاً من عدم إطلاق دعوة المقاطعة الشاملة وتركها هكذا دون تنظيم حتى تخمد تلقائيا ويفتر الحماس ، إنما يتم ذلك بالتركيز على شركة.. شركة.. ومنتج.. منتج مع تغطية إعلامية عبر شبكة الانترنت وما يتيسر من الإعلام الفضائي والصحفي وأنا على ثقة بان جموع الشباب العربي حين ينظمون صفوفهم ويدرسون هذه الحملات مع ربطها بالمعلومات الدقيقة لحركة تدوير المال ووصوله إلى قوة الكيان العسكري والسياسي الصهيوني وما يجري في فلسطين من قتل وسحق ومتابعة لنجاح المقاطعة وعرضها المستمر لهذه الشركة أو تلك مع تعزيز الروابط سوف يعطي برنامجا تنفيذيا يحرك المجتمع العربي بواجبه نحو فلسطين وشعبها في تغيير نمط مشترياته بتدرج.... وهنا أنا أسأل الشباب العربي من يقولُ أنا لها؟؟؟؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 6:34 am