كفر الدهايمة دوت كوم

أهلاً وسهلاً ، ها قد جاءتنا الفرصة لنعبر عن نفسنا
لا تتردد وسجل وشارك .
شباب كفر الغاب

كفر الدهايمة دوت كوم

الرابط الجديد للمنتدى http://www.kghab.com/vb/index.php
خلاص كله على المنتدى الجديد http://www.kghab.com/vb/index.php

مهم للغاية

لرابط الجديد للمنتدى www.kghab.com

    نهر الحسنات الجاري

    شاطر

    أبو أحمد عبد الله
    جَدَعٌ
    جَدَعٌ

    الإقامة : أبو عياد
    عدد المساهمات : 15
    نقاط : 30236
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010

    نهر الحسنات الجاري

    مُساهمة  أبو أحمد عبد الله في الثلاثاء مايو 11, 2010 9:24 pm

    نهر الحسنات الجاري
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي يعطي الكثير على القليل ، ويتفضل على العمل الصغير بالأجر الكبير ، وينظر إلى القلوب والأعمال ، ولا ينظر إلى الصور والأموال ، وهو العظيم القدير ، والصلاة والسلام على البشير النذير ، والسراج المنير ، خير هادٍ وأقومِ دليل ، ما من خير إلاَّ ودلَّ عليه ورغَّب فيه وسابق إليه ، وهو لذلك أهل ، فالله أعلم حيث يجعل رسالته ، ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، أما بعد :
    يا باغي الخير أقبل !
    فهذا ميدانك العظيم يناديك ، ويفتح ذراعيه لك ...
    فها هي الصدقات الجارية التي يجري نفعها لك ما جرت منفعتها لغيرك ..
    توقعها مرَّة ، فيقع لك أجرها كلَّ مرَّة !
    فعن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" أربعٌ من عملِ الأحياء تجري للأموات : رجلٌ تركَ عقبًا صالحًا يدعوا لهُ ينفعُهُ دعاؤهم ، ورجلٌ تصدقَ بصدقةٍ جاريةٍ من بعده لهُ أجرها ما جرت بعدهُ ، ورجل علَّم علمًا فعمل به من بعده ، له مثلُ أجرِ من عمل بهِ من غير أن ينقص من أجر من يعملُ به شيءٌ "
    وهكذا هِمَّتك ـ أيُّها التاجر الماهر ـ لابدَّ أن ترتقي لتحوز الأجر المستمر والثواب المتصل الذي لا ينقطع أجره ولا يمتنع برُّه لمرَّةٍ واحدة فقط كغيره من الأعمال ، بل يتتابع فيه الأجر ويتعاقب فيه الثواب ، لتغنمه جميعًا في يوم الجزاء والحساب .
    فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إذا مات الإنسان انقطع عمُلُه إلا من ثلاث ؛ صدقةٍ جاريةٍ ، أو علمٍ ينتفعُ به ، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له "
    وإليكم اخواني بعض الصور المشرقة من الصدقات الجارية التي ينبغي لكل مسلم أن يأت بها ولو مرَّة واحدة في العمر ليكون من أهلها ، فما لا يدرك كُلُّه ، لا يترك جُلُّه .
    1- تجهيز ورش عمل للميكانيكا أو الحدادة أو النجارة أو الألمنيوم وتشغيل العمالة المناسبة الفقيرة فيها ليكون ريع الورشة لهم .
    2- إهداء بعض النساء الفقيرات ماكينات خياطة وتطريز لتعمل عليها وتستفيد من دخلها .
    3- فرشُ المساجد بالفراش المناسب لها .
    4- تركيب مبردات المياه الداخلية والحافظات بالمساجد ليشرب منها المصلون في تلك المساجد .
    فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" في ابن آدم ستون وثلاثمائة سلامى أو عظم أو مفصل ، على كل واحد في كل يوم صدقة ، كل كلمة طيبة صدقة ، وعون الرجل أخاه صدقة ، والشربة من الماء تسقيها صدقة ، وإماطة الأذى عن الطريق صدقة "
    4- توفير لوازم المساجد من المكيفات ومكبرات الصوت و الساعات وغيرها .
    5- التبرع بالأرض كطريق للمسلمين يعبرون منها بأقدامهم أو مركباتهم .
    6- التبرع بالأرض لجمعية خيرية أو هيئة شرعية لتبنى عليها مقرُّها أو بعض منافعها .
    7- التبرع بالأرض لتكون مقبرة للمسلمين يدفنون فيها موتاهم .
    8- التبرع بالأرض للفقراء والمساكين ليبنوا عليها منازلهم .
    9- التبرع بالأرض لبناء مسجد عليها فعن عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من بنى مسجدًا للهِ ، بنى الله له في الجنَّة مثله "
    10- التبرع بالأرض ليُبنى عليها مستشفى أو مدرسة أو دائرة تقوم على تقديم الخدمة للمسلمين .
    11- وقف الأرض على بعض المجالات الخيرية ليستفاد من دخلها في مصالح المسلمين .
    12- شراء الملابس الجديدة وتوزيعها على مستحقيها من الفقراء والمحتاجين وخصوصًا عند حلول العيد أو بداية العام الدراسي .
    13- التصدق بالملابس القديمة المستهلكة على أهل الحاجة بعد غسلها وكيِّها وتجهيزها للاستخدام مرَّة أخرى .
    14- فرش بيوت الفقراء بالفراش المناسب لهم .
    15- تجهيز بيوت الفقراء بما يحتاجون إليه من أثاث ولوازم كالسرر وأدوات الطبخ و الدواليب والثلاجات والغسَّالات والسخانات .......
    16- إدخال السرور على أطفال الفقراء بإهدائهم لعب الأطفال الخالية من المخالفات الشرعية ولو كانت مستخدمة .
    17- توزيع الخمار الشرعي والعباءات الساترة على النساء في البلدان التي تعاني من تبرج و تهتك وسفور .
    18- توفير لوازم دور التحفيظ النسائية المختصة بتدريس القرآن والسنَّة بمثل الكراسي والسبورات والأقلام وغيرها مما تحتاجه تلك الدور .
    19- بناء مغاسل الموتى ، وتجهيزها بما يلزمها من أكفان وحنوط ونعوش وأدوات غسل ونقل .عن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" مَن غسَّلَ ميِّتًا فسترَهُ ، سترهُ اللهُ من الذنوبِ ، ومن كفَّنَ مسلمًا ، كساهُ اللهُ من السُّندُسِ "
    20- بناء استراحات على الطرق الطويلة تحتوي على بعض الخدمات المهمَّة كدورات المياه وغير ذلك مما يستفيد منه العابرون على تلك الطرق .
    فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم " إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته ، بعد موته ، علما نشره ، وولدا صالحا تركه ، أو مصحفا ورثه ، أو مسجدا بناه ، أو بيتا لابن السبيل بناه ، أو نهرا أجراه ، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته ، تلحقه من بعد موته "
    21- كفالة طلاَّب العلم الذين يؤمُّون العلماء ليجاوروهم ويأخذوا العلم عنهم ، ويقصدون الجامعات العلمية الشرعية لتحصيل العلم النافع فيها .
    22- ترميم منازل الفقراء المتصدعة والتي تكاد أن تسقط على رؤوس أصحابها وتحتاج إلى ذلك الترميم .
    23- التبرع بسيارات إسعاف لبعض مراكز الإسعاف لنقل المرضى والجرحى وخصوصًا حال الأزمات في الحروب والآفات العامة .
    24- توفير بعض احتياجات المستشفيات كجهاز الأشعَّة والتحاليل والمختبرات .
    25- التبرع لبعض المرضى المعاقين بالكراسي المتحركة والأسِّرَّة الخاصة بهم .
    26- المساهمة في توفير الأطراف الصناعية لبعض المرضى الذين ابتلوا بتلف بعض أطرافهم أو بترها .
    27- التبرع لمرضى السكَّر بأنابيب تحليل السكَّر عند عجزهم عن شرائها .
    28- التبرع بجهاز توسيع الشعب الهوائية لمن أصيب بضيق في التنفس .
    29- شراء النظارات البصرية للفقراء المصابين بعجز في نظرهم .
    30- نشر المصاحف ووقفها على المساجد و المكتبات والمدارس وغيرها .
    فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" سبعٌ يجري للعبد أجرهنَّ وهو في قبره بعدَ موته : من علَّم عِلمًا أو أجرى نهرًا أو حفر بئرًا أو غرسَ نخلاً أو بنى مسجدًا أو ورَّث مُصحفًا أو تركَ ولدًا يستغفر لهُ بعدَ موته "
    31- وقف بعض لوازم الأفراح الغالية كزينة العروس وحُليِّها ليتم إعارتها لمن تريدها في ليلة زواجها ثم يتم ردُّها لتستفيد منه غيرها .
    34- غرس الشجر الذي يستفيد الناس من ثمره أو ظلِّه أو ورقه أو جذوعه ( وذلك على خلاف ما نفعل من زراعة أشجار لا تثمر ولا يستفيد منها احد )
    فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ما مسلمٌ يغرس غرسًا أو يزرعُ زرعًا ، فيأكل منه طيرٌ أو إنسانٌ أو بهيمةٌ إلا كان له به صدقة "
    34- تأليف الكتب والكتيبات والمطويات والنشرات وطبعها ونشرها لتوزيعها لمن يستفيد منها .
    فعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" أربعةٌ تجري عليهم أجورُهم بعد الموت ؛ مَن مات مرابطًا في سبيل الله ، ومن علَّم علمًا ، أُجري له عمله ما عُمل به ، ومن تصدَّق بصدقة ، فأجرها يجري له ما وُجدت ، ورجل ترك ولدًا صالحًا فهو يدعو له "
    35- توزيع الكتب على المكتبات العامة في المساجد والمدارس والجامعات وغيرها وعلى طلاب العلم في الدروس المنهجية والدورات العلمية وكذلك على عامة المسلمين ليستفيدوا منها بطريقة المناولة أو المراسلة أو وضعها في أماكن الانتظار في المستشفيات و المطاعم وصوالين الحلاقة ومكاتب العقار وغيرها .
    36- توزيع الكتيبات على غير المسلمين لدعوتهم إلى الإسلام .
    37- إرسال الكتب الإسلامية إلى المكتبات العالمية ومراكز الأبحاث .
    38- إنشاء موقع على شبكة الإنترنت العالمية تدعو إلى الإسلام والمعتقد الحق والمنهج الصواب الموافق للسنَّة والكتاب ( كموقعنا هذا ) .
    فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثلُ أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا ، ومن دعا إلى ضلالة ، كان عليه من الإثم ، مثل آثام من تبعه ، لا ينقص من آثامهم شيئًا "
    39- إهداء حقيبة المدرسة التي تحتوي على لوازم الدراسة من أقلام ودفاتر وألوان ومراسم لأبناء الفقراء عند بداية كلِّ عام دراسي جديد .
    40- إضاءة الطرق المظلمة التي يحتاج إليها المسلمون في تنقلاَّتهم في الليل .
    41- تركيب المظلاَّت التي تحمي من الشمس والمطر للطلاَّب في المدارس أو للمنتظرين لسيارات النقل العام في الطرق العامة .
    42- وضع مكانس وأدوات تنظيف في المساجد فعن عائشة ـ رضى الله عنها ـ قالت : أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمر بالمساجد أن تبنى في الدور ، وأن تطهر وتطيب .
    43- وضع لوحات إرشادية على حافتي الطرق يستدلُّ بها الحيران ويسترشد بها التائه على ما يريد من المكان.
    فعن أبي ذرـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" تبسمك في وجه أخيك: لك صدقة، وأمرُك بالمعروف: صدقة ، ونهيك عن المنكر : صدقة ، وإرشادك الرجل في أرض الضلال: لك صدقة ، وبصرك الرجل الرديء البصر : لك صدقة، وإماطتك الحجر والشوكة والعظم عن الطريق : لك صدقة ، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك : لك صدقة"
    44- تعليم النَّاس القرآن والسنَّة وأحكام الشريعة وتربيتهم عليها وتهذيبهم بها .
    فعن أبي مالك الأشجعي عن أبيه ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من علَّم آية من كتاب الله ـ عزَّ وجلَّ ـ كان له ثوابها ما تليت "
    .... وبعد :
    أرأيت ـ أيها الحبيب ـ كيف هي سعة رحمة الله تعالى التي وسعت كلَّ شيء ؟!
    أعمالٌ يسيرة ، وأخرى كبيرة تناسب كلَّ همَّة ، وتوافق كلَّ عزيمة ، وهي بضاعةٌ رائجة وتجارة مثمرةٌ ، معروضة على عرصات الحياة ، وكلُّ الناس يغدو إليها ، وينافس عليها ، فأين أنت عنها ؟!

    جزاكم الله خيراً أحبكم في الله

    من كتاب نهر الحسنات الجاري لفضيلة للشيخ عبد اللطيف بن هاجس الغامدي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 1:06 am